الإساءة ضد الأطفال

مقدمة :-
• تعد مشكلة الإساءة للطفل إحدى المشكلات التى تثير اهتماما عالمياً فى الوقت الحاضر
• وقد لقي هذا الموضوع اهتماماً كبيراً فى أواخر التسعينيات وأوائل الإلفين اهتماماً كبيراً
• كان بداية الاهتمام بموضوع الإساءة للطفل فى عام 1964 عندما وصف طبيب اخصائى أشعة حالات من الأطفال مصابين بنزيف دماغى وكسور عظام

• وتعتبر الإساءة اللفظية التى تتضمن السخرية والسباب من قبل الوالدين لايقل تأثيرها عن الإساءة الجسمية وهى كفيلة بأن تحدد شخصية الأطفال وتؤثر لدى الكثير منهم فى رفع الروح العدوانية
• أشارت الدراسات أن هذه الإساءة تحدث فى كل المجتمعات وتتركز غالباً فى الأسر الفقيرة وذات المستوى التعليمى المنخفض
• وتشير الإحصاءات أن 90% من الأهل الذين يقدمون على الإساءة بعيدين عن كونهم مجرمين وليس لديهم اى اضطراب عقلى ولكن غالبا مايكونون صغار السن
• أن ما يقرب من 20% إلى 40% من الاهالى المعتدين تعرضوا للإساءة عندما كانوا أطفالا

أشكال الإساءة :-
اولاً:- الإساءة الجسدية أو البدنية
ثانياً: الإساءة النفسية أو العاطفية أو الانفعالية
ثالثا: الإساءة الجنسية

اولاً:- الإساءة الجسدية أو البدنية
• تعتبر هى أكثر أشكال الإساءة شيوعاً
• يتمثل السيناريو المتكرر فى أن الأهل يفقدون السيطرة على أنفسهم ويقدمون على ضرب الطفل وينتج عن هذا الضرب إصابات متعددة، فى حين أن الأطفال الأقل من عمر عام معرضين لمتلازمة هز الرضيع
• هذه الإساءة تشمل سلوكيات الضرب باليد والضرب باداة حادة والمسك بعنف وشد الشعر والقرص كذلك حبس الطفل لفترات طويلة

علامات الاعتداء البدنى على الطفل :-
• غير مبرر وإصابات متكررة مثل الكدمات أو الحروق
• الإصابات الغير محتمل أن تحدث نظراً للعمر او قدرة الطفل على سبيل المثال كسور العظام فى الأطفال الصغار جدا
• إهمال واضح للطفل ( يعانون من نقص التغذية ، الملابس غير الملائمة للطقس، الافتقار الى الرعاية الطبية)


ثانياً: الإساءة النفسية أو العاطفية أو الانفعالية :

• يشمل هذا النوع من الإساءة رفض الطفل أو تجاهله أو انتقاده بشدة أو عزلة أو ترويعه أو الشتم ويتسبب هذا فى تقليل احترام الذات لديه

• تتلخص الممارسة النفسية السلبية التى تسئ إلى الطفل بالتالي
1- الإهمال: يتمثل فى عدم رعاية الطفل نفسياً وعدم منحة الحنان
2- الحماية الزائدة أو التشدد فى فرض الأوامر مما يحرم الطفل من نمو استقلاله الذاتى
3- رفض الطفل :هنا يحمل الوالدين مشاعر رفض لوجود ذلك الطفل مثل رفض ولادة طفل جديد أو بسبب ولادة طفل معاق

4- التوقعات العالية جداً من الطفل :
تتلخص فى أن الآباء والمعلمين يضعون لأبنائهم سقفا عالياً من الانجاز الاكاديمى والضبط السلوكى ويوقعون اشد العقوبة (جسديا ،نفسيا) على الطفل إذا كان أداؤه لا يسير وفقا ًلتوقعاتهم

س: كيف نحدد أو نحكم إذا كان المعاملة التي يعاملها الوالدين للطفل تدخل ضمن الإساءة النفسية أم هى طريقة تربية؟

• وفقاً لرأى جيمس جاربارينو :-
إن الإساءة الانفعالية هى نمط دائم وحاد من أنماط أو أساليب المعاملة التى ينتج عنها ضرراً ملاحظاً بالنمو النفسى للطفل خاصة النمو الاجتماعي والانفعالى لدرجة تفضي على نحو مصطلح تأكل أو صدأ الطفل
• وقد أشار الأخصائيين أن الإساءة الانفعالية ليست واقعة او حدثا يحدث مرة واحدة منعزلة
• نحن نتحدث عن نوع من المعاملة تمارسها الأم المثالية لأكثر من 10% من وقت التفاعل مع طفلها فى حين تمارسها الأم المريضة أو المضطربة من80% إلى 90% من وقت التفاعل مع طفلها

ما الذى يمكن فعله للوقاية وعلاج ضحايا الإساءة الانفعالية؟
• 1- لا تخاف مطلقا من الاعتذار لطفلك اذا فقدت أعصابك وقلت أشياء تهين بها الطفل دون ان تقصد ذلك فى هذه الحالة قدم اعتذار لطفلك
• 2- لا تطلق أسماء بغيضة على الطفل ولا تلصق به مسميات معينة (غبى ،فاشل) أو جمل (لن تنجح أبدا)فكل هذه المسميات تخفض من تقدير الطفل لذاته
• 3- واجه السلوك الخاطئ من الطفل و الذى يحتاج للتصحيح بصورة مناسبة وبأساليب تعديل السلوك الملائمة مثل طريقة الإبعاد المؤقت عن نشاط محبب للطفل0
• 4- قدم تدعيم لطفلك فى حالة انجازه للمهام
• 5- ابتعد عن المواقف عندما تشعر انك ستفقد سيطرتك على نفسك واعزل نفسك ولو لدقائق


شارك اصدقائك


اقرأ أيضا