اضطرابات المزاج الوجدان 1 Mood Disorders

الخلل الأساسى فى هذه الاضطرابات هو تغير فى المزاج أو الوجدان عادة فى إتجاه الإكتئاب مع أو بدون قلق أو إلى إتجاه الابتهاج

كما تكون بداية النوبة الواحدة مرتبطة فى كثير من الأحيان بمواقف أو أحداث شديدة الكرب

1) نوبة هوس أو ابتهاج :-

تتدرج فى شدتها ما بين الخفيف والمتوسط والشديدة

أ‌) هوس أو ابتهاج خفيف :
الهوس الخفيف هو درجة أقل من الهوس حيث يتميز المزاج والسلوك بشذوذ واستمرارية وشدة ، تجاوز إمكانية إدراجها تحت المزاج العادي ولكنها غير مصاحبة بهلاوس أو ضلالات ، كذلك يوجد ارتفاع خفيف مستمر فى المزاج وزيادة فى الطاقة والنشاط والمشاركة الاجتماعية الزائدة، وكثرة الكلام والألفة الزائدة عن الحد وزيادة الطاقة الجسمية وانخفاض الحاجة إلى النوم ولكن ليس بالدرجة التى تؤدى إلى انخفاض شديد فى العمل أو تؤدى إلى النبذ الإجتماعي.

ب‌) هوس أو ابتهاج بدون أعراض ذهانيه :

يكون المزاج مرتفع بدرجة غير متناسبة مع ظروف المريض ويتراوح بين التفاؤل المفرط إلى النشوة والتفخيم ويكاد يصل إلى اهتياج غير قابل للسيطرة عليه.

ويكون هذا الاضطراب مصحوباً بزيادة فى الطاقة تؤدى إلى زيادة فى النشاط وانخفاض الحاجة إلى النوم كما يتم تجاوز اللياقة الاجتماعية الطبيعية ويصبح من الصعب تركيز الانتباه ويتضخم تقدير الذات وقد تظهر اضطرابات إدراكية وقد يقدم المريض على مشروعات متهورة وغير عملية ويصرف المال بدون حساب .

• وتحدث النوبة الأولى عادة مابين سن الخامسة عشر والثلاثين.
• يجب أن تكون نوبة الهوس من الشدة بحيث تشكل عائقاً ، ويجب أن تستمر لمدة أسبوع على الأقل كما يجب أن يكون تغير المزاج مصحوباً بزيادة فى الطاقة وعدد من الأعراض ( خاصة ضغط الكلام ،قلة الحاجة إلى النوم ، شعور بالعظمة وتفاؤل مفرط).

ج) هوس أو ابتهاج مع أعراض ذهانية :-

هى صورة مبالغة من أفكار تفخيم الذات المتفاقم وأفكار العظمة إلى ضلالات ، كذلك ينعكس أو يتبلور الشك فى أفكار وضلالات دينية بالنبوة، أو الهداية أو رسالة أو وحى.
وقد يؤدى تسابق الأفكار وضغط الكلام إلى أن يصبح كلام الشخص غير مفهوما. وقد يؤدى النشاط البدنى الشديد المستمر الاهتياج إلى عدوانية أو عنف كما قد يؤدى إهمال إكمال الأكل واشرب والنظافة الشخصية إلى حالات خطيرة من الجفاف وإهمال الذات.

2) اضطراب وجدانى ثنائى القطب:

هو اضطراب يتميز بنوبة متكررة(أي اثنين على الأقل ) يظهر أحيانا فى ارتفاع فى المزاج وزيادة فى الطاقة والنشاط ( هوس) وفى أحيان أخرى من هبوط فى المزاج وانخفاض فى النشاط والطاقة ( اكتئاب).

وتتميز الحالة بشفاء كامل مابين النوبات وتبدأ بنوبات الهوس فى المعتاد فجأة وتستمر لفترة تتراوح بين أسبوعين وأربع أوخمس شهور (متوسط المدة حوالى 4شهور).
أما الاكتئاب فيميل إلى الاستمرار لفترات أطول ( متوسط المدة 6 أشهر) وعادة ما تأتى النوبة بعد أحداث حياتية شاقة أو بعد صدمة.


3 ) نوبات اكتئابية :-

يعانى الشخص فى النوبات النموذجية ذات الأشكال الثلاثة خفيفة الشدة أو متوسط الشدة أو الشديد.

وتتميز النوبة الاكتئابية بانخفاض فى المزاج وانخفاض فى الطاقة وقلة فى النشاط وتضطرب القدرة على الاستمتاع والاهتمام بالأشياء والتركيز ، ويشيع الشعور بالتعب الشديد حتى بعد اقل مجهود.

وعادة ما يكون النوم مضطربا والشهية للطعام قليلة وينخفض تقدير الذات والثقة بالنفس وكثيراً ما توجد بعض الأفكار حول الإحساس بالذنب أو فقدان القيمة حتى فى الحالات خفيفة الشدة.

ويبدو المستقبل مظلماً وتشيع الأفكار والأفعال الانتحارية، وقد يصاحبه مايسمى بالأعراض الجسدية مثل فقدان الاهتمام والأحاسيس المبتهجة والاستيقاظ فى الصباح عدة ساعات قبل الموعد المعتاد ويسوء الاكتئاب فى الصباح مع بطء نفسحركى شديد وفقدان الشهية وفقدان الوزن والرغبة الجنسية.

وقد يحدث تحسن تدريجى فى الحالة المزاجية أثناء اليوم لشدة المرض وأعراضة فى الصباح

يستدعى تشخيص النوبات الاكتئابية بدرجاتها الثلاث من الشدة عادة فترة أسبوعين على الأقل ولكن تكفى أحيانا فترات اقصر إذا كانت الأعراض شديدة بشكل غير عادى.

نسب الانتشار :-

يبدو أن الأمراض الوجدانية تنتشر بنسبة تتراوح بين 5 : 6 % وذلك بغض النظر عن الحضارة.
ويحتمل عام 2010 أن تصل نسبة من هم مصابون بالاكتئاب إلى أربعمائة مليون فى عالمنا المعاصر
ولذا يعانى أكثر من أثنى عشر مليون فرداً فى عالمنا العربى من الاضطرابات المزاجية والاكتئاب

ويجب التفرقة بين أعراض الاكتئاب وهى أكثر انتشارا واضطراب الاكتئاب ، فالأعراض لا تشكل مرضاً ولكنها تفاعل الظروف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية أما المرض أو الاضطراب فيحتاج لتدخل علاجى طبى.




شارك اصدقائك


اقرأ أيضا