محافظ سوهاج يلتقي وفد المجلس القومي لشئون الأشخاص ذوي الإعاقة       الأمم المتحدة تحث الحكومات على وقف استخدام الطلاء المحتوي على الرصاص       كيان تفتح فرعها الجديد بمحافظة سوهاج       كيان تمثل جمعيات تأهيل ذوي الإعاقة في لقاء الرئيس بمؤسسات المجتمع المدني        يوم من أجل السلام .... احتفالية تنظمها كيان وقوس قزح        اتفاقية تعاون "للقومى للإعاقة" لميكنة الإجراءات الخاصة بالمعاقين بالوزارات       جمعية حقوقية تهدد بتقديم بلاغ للنائب العام ضد مستشفى "57357"        طلاب فلسطنيون يبتكرون كراسي متحركة أكثر استجابة لاحتياجات المعاقين        A "Vacancy Announcement" for the post of Admin Officer for Handicap International Office in Egypt       التعبئة والإحصاء: أسيوط تتصدر المحافظات الأكثر فقرا في مصر      
جديد الفيديوهات
جلسة تربية خاصة
افتح قلبك
شباب بيك يستضيف كيان
وثائقي التدخل المبكر 4
وثائقي التدخل المبكر 3

الاستفتاء
ما تقييمك لأداء المجلس القومي لشؤون ذوي الإعاقة ؟
ممتاز  
جيد جدا  
جيد  
مقبول  
ضعيف  

عرض النتائج
عرض كل التصويتات

  المقالات
الخوف عند الطفل ..،

 الخوف لدى الأطفال

 

 

    هناك الكثير من شكوى الأمهات من خوف أطفالهم من أشياء بسيطة، أو الخوف من أشياء غير موجودة، ويطرحون العديد من الأسئلة منها:
·       
طفلي عمره سنتين، يخاف من الحيوانات؟
·       
طفلي عمره أربع سنوات، يخاف من إغلاق باب دورة المياه عليه ؟

 

·        طفلي عمره خمس سنوات --- يخاف من الموت ؟
·       
طفلي عمره ست سنوات،  يخاف من النوم وحيداً؟
·       
طفلي عمره ست سنوات، بدأ الذهاب للمدرسة هذه السنة، يخاف من كل شيء
ما هو الخوف ؟
الخوف سمة غريزية القصد منها حماية الفرد من المخاطر في كل مراحل حياته، فتتغير تصرفاته بشكل سريع لدرء الخطر، متمثلة في العدو من المكان وتغيير سرعة دقات القلب وغيرها، ولكن الطفل لا يستطيع القيام بمثل تلك التصرفات، فيبحث عن الأمان في حضن والديه، ويعبر عن الخوف من خلال القول أو العمل، وقد لا يكون هناك أساس لهذا الخوف، وانه في مخيلته الصغيرة فقط.
 
كيفية تطور الخوف لدى الطفل ؟
تبدأ التعبيرات عن الخوف لدى الطفل في نهاية الشهر الرابع من العمر،  حيث نلاحظ خوفه من الأغراب عنه وزيادة ارتباطه بالوالدين، يحب اللعب وحيداً وان قلت نسبة الخوف لديه حتى نهاية السنة الأولى من العمر، قادر على أظهار الرضي والخوف، وفي عمر السنة والنصف يبدأ في اللعب مع الآخرين مع قلة الخوف من الأغراب، وتظهر عليه علامات السلبية في التصرفات وتأكيد الذات  وتستمر لعدة سنوات، وإذا تمت تربية الطفل بالطريقة السليمة فإنه يتعلم كيفية التعامل مع المواقف الصعبة ويقل ارتباطه بوالديه، ومع تغيير أسلوبنا في التربية فقد نزرع في نفس الطفل وإحساسه الخوف والرعب.
ما هي الأسباب المؤدية للخوف؟
·       
الحماية الزائدة من قبل الوالدين: كل الأمهات والآباء يحبون أطفالهم ويرغبون في تدليلهم، ولكن الحب الزائد هو أسلوب لحماية الطفل من كل شيء، التعامل مع الحياة وصعوباتها، السقوط على الأرض ومن ثم الوقوف، الفرصة للتعايش مع الخوف والتغلب عليه، البكاء ثم السكوت، ومن أمثلة ذلك عدم أعطاء الأم الفرصة للطفل للعب والتخويف ( مع القيام بإجراءات السلامة) فيشك الطفل بقدراته

 

  مرض الطفل: مرض الطفل قد يزرع لديه الخوف من المرض أو من الدواء، أو الدخول للمستشفى وأخذ عينة الدم، وتعامل الوالدين معه يزيد من هذا الخوف أو يمنعه، كما قد تغير من أسلوب الطفل في التعامل مع الآخرين وخروج سلوكيات غير سوي

 

        مشاهدة الأفلام المرعبة: قد لا ينتبه الوالدين لما يعرض في التلفاز من مشاهد، قد يكون بعضها مرعباً ومخيفاً، ولا يظهر الطفل هذا الخوف في حال اليقظة اعتزازاً بنفسه، ولكن ينعكس الخوف من خلال سلوكياته كالخوف من النوم وحيداً، أو حدوث رعب النوم أو الكابوس.

 

       القصص المرعبة قد تزرع في نفس الطفل الخوف
·       
الخوف من الحيوانات: في البداية نلاحظ أن الطفل يلعب بالحيوانات ولا يخاف منها( كما تقول الجدات: لم يظهر له قلب حتى الآن )، ثم يبدأ في الخوف منها لبروز غريزة الخوف لديه، ثم يبدأ في التعود عليها بالتدريج معتمداً على أسلوب الوالدين في التعامل.
·       
الأذى الجسمي واللفظي من الوالدين: عقاب الطفل من خلال الأذى الجسمي بالضرب، والنفسي من خلال التوبيخ والشتم ، تفقد الطفل الثقة بالنفس، وتبدأ عنده مرحلة الخوف.
·       
الخلافات الأسرية أمام الطفل تؤثر عليه، وليس كما يعتقد البعض بأنه صغير لا يفهم، فتنعكس على سلوكياته ومنها الخوف.
·       
ولادة طفل للعائلة: من أخطر المشاكل التي لا يعيرها الكثيرين اهتمامهم الانعكاسات النفسية على الطفل عند ولادة طفل آخر للعائلة، فالطفل إنسان حساس، فيعتقد إن القادم الجديد سوف يسلبه كل حقوقه واهتمام والديه به، فنلاحظ عليه الخوف الشديد والرغبة الزائدة في الارتباط بالوالدين، وقد تنعكس بأشكال سلوكية أخرى كالتبول الليلي وغيره.
      
مرض أحد الوالدين قد ينعكس على الطفل من خلال الخوف من المرض أو الموت
كيفية التعامل مع خوف الطفل ؟
الخوف يمكن أن يظهر بأشكال مختلفة، وقد يكون الخوف مستتراً، ولكل مرحلة عمرية أسلوب للتعبير عن هذا الخوف، لذى فعلى الوالدين التقصي لمعرفة الأسباب وإزالتها، وزرع الثقة في الطفل من خلال القول والعمل، وهناك بعض النقاط الأساسية التي لابد من الأنتباه لها:
·       
لا تستهزئ بخوف طفلك
·       
استمع إليه، وساعده في التعبير عن خوفه
·       
حاول مساعدته في تحديد سبب الخوف
·       
ساعد الطفل على إيجاد الحلول
·       
لا تتفاعل مع خوف الطفل، أو أن تحاول حمايته، فذلك يزيد من خوفه
·       
أعطاء الطفل الحب والحنان، من خلال القول والعمل
·       
أظهار الأحاسيس الخاصة نحو الطفل، وأنه شيء كبير ومهم
·       
الكلام معه كشخص يستطيع الفهم، وان لم يكن كذلك، فالأحاسيس ستصل له كاملة
·       
الابتعاد عن التوبيخ والنهر والضرب فهي أساليب عقيمة وغير مجدية
·       
إذا كان الخوف متكرر وبدون سبب واضح كالخوف من النوم وحيداً، فيمكنك مساعدته من خلال النقاش معه.
·       
أبعد الأطفال عن الأفلام العنيفة والمرعبة
عدم تخويف الطفل من الأشياء الخرافية أو غير الخرافية حتى يبدو مؤدباً أو لتحقيق مطالبنا منه.

 

·        مرض الطفل قد يولد لديه الخوف فيجب مناقشته وتطمينه

 

المصدر:  أطفال الخليج ذوي الاحتياجات الخاصة

 

 


لا يوجد أى تعليقات على هذا الموضوع
أضف تعليق

القائمه الرئيسيه
»  الصفحة الرئيـسـية
»  مــن نــحـن
»  جديد المنتدى
»  Newsletters
»  قصص واقعية
»  وظائف خالية
»  دورات تدريبية
»  لأولياء الأمور
»  نشرة كيان
»  أخبار الجميعة
»  مكتبة كيان
»  الصور
»  الفيديوهات
»  كيف تتبرع
»  شركاء كيان
»  مواقع صديقه
»  English
»  جديد الموقع RSS
»  جديد المنتدي RSS
»  اربط موقعنا
»  سجل الزوار
»  اتصل بنا
تبرع للجمعية
القائمه البريديه
ضع بريدك الإلكتروني لمشاركة الجمعية

اشتراك إلغاء

ابحث فى الموقع

وظائف خالية
الصفحة الرئيسية - من نحن - الأخبار - مكتبة الكتب - الفيديوهات - الصور - مواقع صديقة - المنتدى - سجل الزوار - اتصل بنا - English - خدمة RSS
جميع الحقوق محفوظة لموقع كيان ايجيبت